Research

 اعلنت الولايات المتحدة الامريكية عن نوعين من التكنولوجيا التي ستعطي دفع لثورة في قطاع الكهرباء وهذه التقنيات وعدت بمستقبل محطات طاقة خالية من ثنائي اوكسيد الكاربون و هذه التكنولوجيات هي :

 

1- تكنولوجيا CCS التي تنتج طاقة بدلا من مستهلكة للطاقة باستخدام تكنولوجيا خلايا الطاقة   :

تكنولوجيا CCS (وهي تقنية احتجاز الكاربون وتخزينه بدلاً من استهلاكه) ، اعلنت شركة اكسون موبييل انها تستثمر في تكنولوجيا جديدة ( تكنولوجيا خلايا الطاقة ) مع شركاء في مجال الطاقة ، هذه التقنية سوف تحسن من كفاءة تكنولوجيا CCS بشكل فعال وبكلفة اقل وبقدرة على تحمل التكاليف وهذه التقنية اساسا لمحطات الطاقة التي تعمل بالغاز الطبيعي ومن الممكن ان تستخدم لمحطات الطاقة التي تعمل بالفحم ، ولايخفى ان تقنية CCS اداة اساسية لهدف الحفاظ على عالم دافئ لايتجاوز 2°C ولكن المشكلة الرئيسية التي تواجه هذه التكنولوجيا هي الكلفة وكثافة استهلاك الطاقة ، ان تكنولوجيا خلايا الطاقة الجديدة ستغير CCS من طاقة مستخدمة الى طاقة منتجة ، في عمليات CCS يستخرج اوكسيد الكاربون من محطة الطاقة بمادة كيمياوية بعد ان يقوم البخار بفصل CO2 ويقوم البخار ايضا بتحريك التوربين وكنتائج لهذه العمليات خسارة  كبيرة في كفاءة الطاقة ولكن مع تكنولوجيا اكسون موبييل الجديدة فأن البخار المستنفذ سوف يقوم بتوجيه مباشر للخلايا التي تستخدم لتوليد الطاقة وطبقا للشركة اكسون موبييل فان محطة بقدرة 500 ميغاواط باستخدام خلية وقود كاربون (تكنولوجيا خلايا الطاقة ) قادرة على توليد 120 ميغاواط اضافية من الطاقة بينما تكنولوجيا CCS

التقليدية سوف تستهلك 50 ميغاواط من الطاقة وعلى الرغم من ان هذا يبدو واعدا الا انه هناك بعض المحاذير وعلى رأسها التكلفة المالية وطبقاً الى مراجعة معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا فان توليد 500 ميغاواط من محطة كهرباء تعمل بالغاز تحتاج الى 120 ميغاواط باستخدام نظام خلية وقود كاربون لتخزين 90% من ثنائي اوكسيد الكاربون وبدوره سيضيف 2 سنت لكل كيلو واط/ ساعة من الكهرباء اضافة الى تكلفة نقل وخزن CO2 في باطن الارض ، وصرحت شركة اكسون موبييل انها سوف تبني اول موقع تجريبي (pilot plant) بقدرة كيلوواط ويعقبه محطة بقدرة 2,5 ميغاواط قبل تصعيد هذه التكنولوجيا .   

 

2- انشاء محطة للطاقة تعمل بالغاز وبأنبعاثات صفر بتكنولوجيا الدورة  :

 اعلنت الشركات الامريكية للطاقة عن البدء بانشاء محطة للطاقة الاولى من نوعها التي تنتج كهرباء بكلفة اقل وبأنبعاثات صفر ، ويشارك في هذا المشروع اسماء كبيرة في هذه الصناعة منهم Exelon & Toshiba وبدلا من محطات التوربينات البخارية فأن هذه المحطات الجديدة تعمل بتكنولوجيا تسمى تكنولوجيا الدورة وهذه التكنولوجيا هي توربينات تعمل على خلايا الكاربون حيث يحرق النظام الغاز الطبيعي مع الاوكسجين بدلا من الهواء وتستخدم ضغط الكاربون العالي بدلا من البخار لعمل التوربين ، ومثل هذه المحطات لا تنتج كهرباء فقط بل ماء وثنائي اوكسيد الكاربون CO2 وتعمل بكفاءة افضل من محطات الطاقة التي تعمل بالغاز حالياً ، ومع خسران القليل من الكفاءة من الممكن ان تعمل هذه التكنولوجيا بدون ماء لانها فعلياً تنتج الماء .

لاول مرة الطاقة النظيفة لا تعني الطاقة الاكثر تكلفة وبذلك سنستطيع الوصول الى اهداف المناخ العالمية ، وتطمح الشركات الى امكانية استخدام هذه التكنولوجيا الجديدة مع محطات الطاقة التي تعمل بالفحم ، وذكرت ان المحطة التجريبية يجب ان تصبح تشغيلية السنة القادمة ، من مشاكل هذه التكنولوجيا تكلفة النظام ليست واضحة و لم تقدم حلا لتخزين ثنائي اوكسيد الكاربون .

 ان تكنولوجيا الدورة وتكنولوجيا خلايا الطاقة هي بمثابة تذكير لنا بأن مستقبل قطاع الطاقة الكهربائية قد يبدو مختلفاً عما نفكر .